أشار المكتب الإعلامي ل​وزير​ البيئة ​ناصر ياسين​، إلى أنه "عطفا على الخبر الذي نشر في الاعلام عن الطلب المقدم من ​مصلحة الليطاني​ الى ​وزارة البيئة​ من اجل تصنيف موقع مجرى ​نهر الليطاني​ الواقع في الحوض الادنى كموقع طبيعي تحت حماية وزارة البيئة، يهم وزارة البيئة التشديد على الاهمية التي توليها لهذا الموقع الطبيعي المميز ولحمايته نظرا لاحتضانه لنهر من بين اهم الانهر في لبنان ولغناه في التنوع البيولوجي والثروة النباتية وتميزه بجمال مناظره الطبيعية فضلا عن ثروته المائية، ومن اجل الحد من التهديدات والضغوطات البشرية المختلفة التي يتعرض لها من تلوث وتدهور".


وشكرت الوزارة، في بيان، لمصلحة الليطاني "حرصها على تصنيف هذا الموقع المميز وحمايته. وفور تلقيها الطلب الاول للتصنيف من المصلحة في نيسان 2020، اعدت مشروع المرسوم اللازم القاضي بالتصنيف مع الخريطة التي تحدد نطاق الموقع الطبيعي والاسباب الموجبة، وارسلته بموجب كتاب صادر في 3 تموز 2020 الى ​مجلس شورى الدولة​ لابداء الرأي وفقا للاصول الادارية، على ان يتم بعدها ارسال كامل الملف الى مجلس الوزراء لاعطائه مجراه القانوني، انما استقالة الحكومة السابقة بعد انفجار 4 آب الكارثي ودخولها في مرحلة تصريف اعمال لحوالى سنتين، اعاقت استمرار هذه الاجراءات الادارية والقانونية من اجل التصنيف".

ولفتت إلى أن "وزير البيئة ناصر ياسين يولي الملف اهمية واولوية كبيرة ويتم استكمال الاجراءات اللازمة للتصنيف ولاستصدار المرسوم اللازم بهذا الشأن، ويعمل على وضع اسس للتعاون مع المصلحة الوطنية لنهر الليطاني لرفع التلوث عن النهر وحمايته".