انتقد عضو مجلس النواب الأميركي فرينش هيل سياسات الرئيس الأميركي ​جو بايدن​ تجاه ​الأزمة السورية​، قائلاً إنها "لا تتعدى التصريحات الإعلامية والتغريدات على موقع تويتر"، مطالباً باتخاذ استراتيجية و​سياسة​ واضحة وقوية تجاه الرئيس السوري ​بشار الأسد​، في محاربة تجارة المخدرات، والتي عدّها تهديداً مباشراً على الأمن القومي الأميركي.

وفي حديث لصحيفة "الشرق الأوسط" أضاف "أعتقد أننا سنستمر في رؤية أخبار عن مدى سوء تعامل ​الإدارة الأميركية​ مع سوريا. وإذا كانت أفغانستان هي مثال على كيفية تصرف هذه الإدارة، فأنا أتوقع تماماً أن يحاولوا التطبيع سراً مع الأسد. رغم ذلك، أعلنتُ عن فرحتي وسروري حينما رأيت أمراً تنفيذياً بفرض عقوبات على الأجانب المتورطين في تجارة المخدرات العالمية غير المشروعة".
وعن مشروع خط أنابيب ​الغاز​، الذي ظهر الحديث عنه في الأروقة السياسية في واشنطن، ويهدف إلى مد الغاز من ​مصر​ إلى ​لبنان​، مروراً بالأردن وسوريا، والأنباء عن تخفيف "عقوبات قيصر" على نظام الأسد للسماح بمرور هذا المشروع، قال: "أنا قلق من هذا المشروع، لأنه يُظهر عدم الرغبة في تطبيق ​قانون قيصر​ بصرامة، ويمكن أن يفتح الباب لإضفاء الشرعية على النظام السوري".