أكد نقيب الأطباء البروفسور ​شرف أبو شرف​، أن النقابة "عملت على تأمين اربعة أطباء اختصاصيين إضافيين في ​سجن رومية​ بدوام أربع ساعات يوميا، بغية رفع درجة الكفاية الطبية والسهر على التدابير الوقائية، بالتنسيق مع الجمعيات العلمية المختصة ورئيس قسم الطبابة في سجن رومية العميد إبراهيم حنا و​منظمة الصحة العالمية​ و​الصليب الأحمر الدولي​".


وشدد أبو شرف، في بيان، على أن "الإجراءات الصحية والوقائية المتخذة في السجن حدت كثيرا من عدد الإصابات بالأمراض المعدية وخصوصا من تفشي وباء كورونا، وباتت ​المستلزمات الطبية​ والوقائية مؤمنة"، لافتا إلى أن "هناك حاليا خمس إصابات ب​فيروس كورونا​ حالتهم الصحية جيدة وهم قيد المراقبة في الحجر الصحي، ولا يوجد أي سجين في المستشفيات. كما أن عدد السجناء الذين تلقوا ​لقاح فايزر​ بالتنسيق مع ​وزارة الصحة​، يناهز 50 بالمئة، علما أن هذه النسبة تجاوزت 80 بالمئة في السجون الصغيرة".

واشار الى أنه "بالنسبة للمساجين المصابين بالجرب والذين ناهز عددهم 100، فقد عولجوا بنجاح وبقي زهاء 10 مرضى قيد المعالجة"، مؤكدا ‏أن" المياه النظيفة مؤمنة عبر تكريرها بمعدات خاصة قدمها الصليب الأحمر الدولي، ‏لكن المشكلة تكمن في حاجة المرضى إلى ألبسة وأغطية وفراش وأدوات تنظيف".

ودعا ​الجمعيات الأهلية​ "التي أظهرت سابقا كل دعم وقدمت المساعدات، للمساهمة مجددا لتأمين هذه الاحتياجات والتمكن من السيطرة نهائيا على هذا المرض".