أشار عضو كتلة "المستقبل" النّائب ​هادي حبيش​، إلى أنّ "كلّ ما سيتمّ الاتّفاق عليه خلال ​طاولة الحوار​، لا يمكن تطبيقه قبل ​الانتخابات النيابية​ المقبلة، ف​المجلس النيابي​ أصبح في نهاية ولايته، ولا يمكنه تنفيذ أيّ قرار"، مبيّنًا أنّ "الحكومة الحاليّة هي حكومة انتخابات، ومجلس النوّاب هو مجلس انتخابات، وإذا أدّى الحوار إلى شيء ما، فالمجلس الجديد هو الّذي سيقوم به".

ولفت، في تصريح تلفزيوني، إلى أنّه "يحقّ لرئيسَي الجمهوريّة والحكومة فتح دورة استثنائيّة للمجلس النّيابي، وأن يقولا بأنّ قوانين ماليّة أو إصلاحيّة ستصدر خلالها، والمرسوم يشمل عرفًا العموميّات، ولم يتمّ تحديد القوانين في المرّات السّابقة".

وكان قد أجرى رئيس الحكومة السّابق سعد الحريري، اليوم، اتّصالًا برئيس الجمهوريّة ميشال عون، اثّر اتّصال أُجري من القصر الجمهوري ببيت الوسط، بشأن اقتراح الرّئيس بالدّعوة إلى مؤتمر حوار وطني.
وقد أبلغ الحريري، الرّئيس عون اعتذاره عن عدم المشاركة، لأنّ أيّ حوار على هذا المستوى يجب أن يحصل بعد الانتخابات النّيابيّة.