أشار وزير الصناعة جورج بوشكيان كلمة له خلال تمثيله رئيس الحكومة نجيب ميقاتي في افتتاح معرض "صنع في لبنان" في بغداد، الى أن "عراق اليوم هو أرض الفرص، وللبنانيين في العراق مكانة مميزة، وبينهم وبين العراقيين اعتبار خاص، يعلو فوق المصالح، ولا يتوقف عند معبر حدودي، أو اجراءات جمركية، أو تدابير احترازية. يشارك اليوم ثمانون عارضا من مختلف القطاعات الانتاجية، وأعتبرها بداية جيدة لمد الجسور وتثبيتها. كما يؤشر هذا الحضور إلى انغماس القطاع اللبناني الخاص واندفاعه وحماسه بكل قوة في عملية شبك العلاقات والشراكات والتعاون بين البلدين".


وتابع: "اطمئنوا إلى أن قرار اصلاح العلاقات حيث يتطلب الأمر، وتطويرها إلى أبعد الحدود متخذ في رأس الهرم السياسي في كلا البلدين، ونحن هنا من أجل تنفيذ هذه المهمة التي نؤكد على أنها أساسية ومحورية واستراتيجية لمستقبل الدولتين ولإقامة علاقات طويلة الأمد. لقد كنت هنا الأسبوع الماضي كما ذكرت، ووقعت مذكرة تفاهم مع معالي الوزير الخباز، ويبدأ تطبيقها فور أخذها المسار القانوني. إن موقفنا موحد إزاءها، وأجمعنا على أهميتها في التأسيس للتعاون المشترك على صعيد الوزارتين، وإبداء الأشقاء العراقيين الاستعداد لتبادل الخبرات، وطلبهم مهارات اللبنانيين في التدريب على مستويات عديدة. ويعود الفضل الكبير إلى مساعي وجهود ودور السفير العراقي في بيروت حيدر البراك والسفير اللبناني في بغداد علي الحبحاب".

وأردف: "إن العراقيين يفتحون قلوبهم للبنانيين، ونحن في لبنان نفتح قلوبنا للاخوة العراقيين، وهذا الإصرار والتصميم من قبل القطاع الخاص على شبك العلاقات دفع بالدولتين والوزارات المعنية والقطاع العام إلى أن يسارعوا ويستعيدوا المبادرة ويواكبوا التطور التفاعلي عبر سن التشريعات والقوانين وتفعيل اللجنة الاقتصادية المشتركة وتوقيع مذكرات تعاون ووضع الخطط التحديثية وتبادل الخبرات. نعتبر معرض "صنع في لبنان" ملتقى جامعا لبلدين وشعبين يريدان التجارة الحرة والتبادل بينهما، هذه التجارة التي تطورت عبر العصور وأصبحت ركنا وحاجة للانسان".

وختم: "بالعودة إلى معرض "صنع في لبنان"، فإن الصناعيين يضعون في تصرفكم أفضل السلع والمنتجات التي تعرفونها جيدا، وتعرفتم إليها سواء خلال اقامة العراقيين في لبنان، للعمل أو الدراسة أو السياحة، وسواء هنا في العراق التي تستقبل البضاعة اللبنانية. أتمنى أن يحتل "صنع في لبنان" الصدارة والأولوية في خيارات مشترياتكم، لا لشيء، وإنما لجودتها ونوعيتها وتمتعها بالمواصفات الدولية. لبنان والعراق يسيران على سكة تعاون متقدم ويخطوان معا خطوات ثابتة في ارساء علاقات متينة وثابتة نحو المستقبل. أهنىء شركة Prestige المنظمة، كما نفتخر بكل زائر عراقي يدخل إلى المعرض للتعرف والإطلاع أو للشراء. معكم تحل البركة بيننا".