وجه منسق حراك المتعاقدين حمزة منصور رسالة إلى المتعاقدين دعاهم فيها إلى "إرسال رسالة نصية عبر الواتس اب إلى وزراء الحكومة يدعونهم فيها إلى إقرار مرسوم رفع أجر الساعة للمتعاقدين وباقي مراسيم الزملاء الملاك".

وأوضح منصور في بيان أنه أرسل رسالة لوزير التربية يطلب منه حذف مصطلح "حصرا لهذا العام" من مسودة مرسوم رفع أجر الساعة على أن تكون الزيادة دائمة وثابتة وليست محصورة بهذا العام، وأيضا نافذة من بداية العام الدراسي فما كان من الوزير إلا أن قرأ الرسالة وبدلا من الرد قام بإجراء "بلوك". ليكتشف منصور بعدها أن الجداول الشهرية التي تتضمن توقيع حضور المعلمين إلى المدرسة التي يرسلها كل مدير إلى وزارة التربية تحمل توقيعات يومية طيلة أيام الاضرابات لمدراء هذه الروابط ما يخولهم قبض 90 دولارا وبدل النقل والراتب الشهري
ودعا الحراك جميع الوزراء إلى إقرار المراسيم في جلسة نهار الأثنين رافضين من وزير التربية او من مجلس الوزراء أي مرسوم يحصر زيادة أجر الساعة فقط بهذا العام الدراسي.