رحب عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب ​علي عسيران​، بعودة سفراء ​الكويت​ و​السعودية​ واليمن الى لبنان، مشيراً إلى أن "الاخوة العرب يعرفون ما تحمله لبنان في سبيل ​القضية الفلسطينية​، ولبنان كان دائما يشكرهم على مساعدتهم له في مختلف المجالات"، مؤكداً أن "الأمور التي حصلت في السابق يمكن ان نعتبرها سحابة صيف ويبقى لبنان المركز والقبلة لجميع الاخوة العرب".


ولفت في تصريح، عن موضوع الإتفاق بين الحكومة و​صندوق النقد الدولي​، إلى أن "جميع اللبنانيين ينتظرون هذا الاتفاق لاعادة بناء الثقة بين المواطنين والدولة وبين الدولة ودول العالم وبين السوق المالي في الداخل والخارج، وجزء من هذا العالم يفرض شروطا، والاهم هو إعادة ​أموال المودعين​، خصوصاً أن المسؤولين عن الإدارة المالية في البلاد مؤتمنون على هذه الأموال، والمغتربون اللبنانيون تحملوا مشقات الصحارى والادغال ليعودوا بهذه الأموال لبناء لبنان"، داعياً إلى "الاستعجال لكي نتمكن من تحرير الشعب من القيود التي فرضت علينا".