بلغت نسبة المقترعين في ​روما​ حوالى 52 بالمئة قبيل إقفال الصناديق.