وفق مصادر متابعة عدة فإن لائحة "عكار التغيير" حصدت النسبة الاعلى من الاصوات السنية في الخارج، وخصوصاً في الامارات العربية المتحدة والسعودية والكويت، مما يزيد من احتمالات خرق هذه اللائحة بمقعد واحد على الأقل.

علماً ان تأثير المشهد الانتخابي للإغتراب يحطّ حالياً في دائرة الشمال الاولى، من خلال التعاطي الشعبي وتأييد رجال الدين وفاعليات المجتمع العكاري.
على هذا الاساس، يتصدر ركن اللائحة محمد بدرا، الذي بدأ يحتل المرتبة الثانية أو الثالثة بين المرشحين السنة في عكار.
فما هو سبب هذا التأييد الاغترابي السنّي تحديداً للتغيير في عكار؟
تقول مصادر متابعة ان الاجواء السنية في معظم الدوائر تميل نحو "قوى التغيير"، وخصوصاً أن عصب الناخبين في عكار هم السنّة. كما ان الإهمال الذي حصل في عكار تاريخياً من دون ان تقوم المنظومة السياسية الحاكمة بمعالجته، زاد من حجم توجه العكاريين نحو اختيار قوى التغيير.