في أعقاب الكشف عن أن رئيس بلدية أم الفحم، الدكتور سمير محاميد، تقدم بطلب إلى وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، لإلغاء تدريبات عسكرية للجيش داخل مدينته على سيناريو حرب مع "حزب الله" اللبناني، خرج نواب من اليمين المعارض ومن الائتلاف الحكومي، يطالبون بفرض هذه التدريبات بالقوة.

وكان الجيش الإسرائيلي قد بدأ الأسبوع الماضي واحداً من أكبر التدريبات العسكرية في تاريخ الدولة، والذي سيستغرق شهراً كاملاً يحاكي سيناريو مواجهة حرب شاملة على كل الجبهات؛ ضمنها تنفيذ عمليات اجتياح لبلدات في لبنان وقطاع غزة. واختار إدارة "سيناريو حرب مدن" ونقل قوات كبيرة في منطقة وادي عارة وأم الفحم خلال الحرب المقبلة. وجاء في إرشادات التدريب أنه "جزء من استنتاجات الجيش من أحداث أيار في السنة الماضية، التي شهدت صدامات ومظاهرات واسعة في بلدات عربية عدة لفلسطينيي (48)، والتي تشير إلى خطورة إغلاق المتظاهرين شارع وادي عارة خلال الحرب المقبلة".
وقد توجه محاميد برسالة إلى غانتس، يقول فيها: "لقد بلغنا بأن هناك برنامجاً لإجراء تدريبات للجيش في مدينة أم الفحم يومي 22 و26 ايار الجاري، ونحن في المجلس البلدي وأهالي المدينة نعارض هذه التدريبات، وقد أبلغنا الجهات المسؤولة عن موقفنا، كونها تمس بمشاعر الأهالي، وكلنا ثقة بأنك قادر على إلغاء التدريبات"، لافتاً إلى "وجود فرصة معقولة بأن الجندي البالغ من العمر 18 عاماً، أو المستثمر في الـ"هايتك" الذي شارك في تدريب يسمى "غزو العدو"، تكون لديه صعوبات في تغيير تصوره عن أن أم الفحم هي (العدو)، بعد انتهاء التدريب. ونحن نعمل على تعزيز العلاقات المشتركة بين اليهود والعرب في البلاد، وسبق أن أقمنا خطوات مشتركة مع الجبهة الداخلية لمحاربة "كورونا"، كذلك حول كيفية التعامل أثناء الهزات الأرضية، ونبارك مثل هذه الخطوات".