هنأ رئيس "المجلس الارثوذكسي اللبناني" روبير الأبيض، الفائزين في الانتخابات النيابية، مشيرًا إلى أنّ "جميع النواب والمسؤولين ورؤساء الاحزاب والتيارات وزعماء ال​سياسة​"، موضحًا "أننا نعيش على مفارق طرق والوطن ليس بخير وعلى الجميع التحلي بالوطنية اولا والانتماء للبنان فإن المرحلة المقبلة صعبة ونحن بحاجة الى الوعي".


واعتبر أن "الشعب اليوم بحاجة الى منقذ حقيقي وأناس وطنيين وشرفاء لا إلى زعيم او وزير او نائب او حتى رئيس فقط"، شاكرًا "الجيش اللبناني وكل الأجهزة الأمنية وعلى رأسها قائد الجيش العماد جوزاف عون وكل الضباط والعسكريين الذين حافظوا على سير عملية الانتخابات وعلى الامن في كل المناطق وكانت الجهوزية العسكرية تامة وبشكل جيد جدا"، وشدد على أن "لا سلاح خارج المؤسسة العسكرية".

وشكر الأبيض "وزارة الداخلية وعلى رأسها الوزير بسام مولوي وكل الضباط والعسكريين الذين قاموا بدورهم على اكمل وجه ولجنة الإشراف على الانتخابات".

وذكر أنّ "الانتخابات انتهت وعليكم قبول واحترام بعضكم البعض وانتم تحت قبة البرلمان الذي يمثل الشعب اللبناني والذي اوصلكم ومنحكم ثقته فكونوا على حجم هذه الثقة. وعليكم اخراج لبنان واللبنانيين من النفق المظلم وجهنم والافلاس".

ورأى الأبيض، أن "لبنان لجميع مكوناته وليس حكرا على طائفة معينة او تيار وحزب معين اذا كان مسلحا او غير مسلح"، معتبرًا أنه "ليس هناك مواطن درجة اولى او ثانية وليس هناك مقاوم وغير مقاوم، كلنا للوطن للعلى للعلم وندافع جميعنا عن لبنان والعدو واحد".

ودعا المسؤولين والزعماء المسيحيين الى الاتحاد، وأشار إلى أنه "كفى انشقاقات وانقسامات وابتعدوا عن أنانياتكم ومصالحكم وخطاباتكم العدائية واتهاماتكم لبعضكم، تعتبرون بانكم تدافعون عن حقوق ومراكز الطوائف المسيحية ، ولكن في الحقيقة انكم تضيعون دورنا المسيحي وحضورنا الوطني".

وطالب باختيار رئيس للحكومة ووزراء "من المستقلين واصحاب الكفاءة والاختصاص والانتماء للوطن ومن خارج الاصطفاف والانتماء الحزبي". كذلك طالب "بفصل لكل السلطات منها القضائية، وبين التشريعية والتنفيذية"، رافضا تدخل الدول الخارجية في انتخاب رئيس للجمهورية، "بشرط أن لا يكون رئيسا لحزب او تيار سياسي حتى لا نقع في الاخطاء ويكون قراره حرا".