رأى عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب ​علي عسيران​، أن "الازمات سوف تتعاظم في لبنان ما لم يعد الجميع إلى حوار ينتهي لمصلحة لبنان واللبنانيين"، مشيرا إلى أن "التراشق الإعلامي قبل ​الانتخابات​ والسجالات اللامحدودة بين المرشحين أضرت بلبنان وسمعته الداخلية والخارجية، رغم أن العالم بأسره شاهد أن الانتخابات جرت بصورة حضارية ولم تحصل فيها ضربة كف".


ولفت أمام وفود زارته في ​الرميلة​ مهنئة بفوزه في ​الانتخابات النيابية​، إلى أنه "لم يعد من المقبول ولا المعقول أن تستمر لغة الشتيمة بهذه الوتيرة من التراشق"، وأردف: "يجب أن نطوي صفحة الانتخابات وراءنا ونفكر في كيفية خدمة هذا الشعب الوفي الذي انتخب بحرية وشفافية، ف​الجنوب​ قال كلمته في استحقاق ولا أروع".

وذكر عسيران، "أننا مدعوون لحوار يجمع ولا يفرق ويفرض على الجميع، ولبنان لم يعان من هذه الازمات إلا عندما وصلنا إلى هذا المستوى من التراشق، وعلينا أن نتعامل مع بعضنا البعض كمواطنين"، وشدد على أنه "حان الوقت لأن نعود إلى لغة العقلانية في التخاطب للعودة إلى الطريق السليم لما هو مصلحة لبنان والشعب اللبناني".

وختم موضحاً "أنني لا أعتقد أن الشعب سوف يعطي الطبقة الحاكمة مهلة طويلة، وهناك مثل عامي يقول (على القبطان أن يأتي بالريح من أي مكان)، وهذا ما يطلبه اللبنانيون".