واصل وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال، ​فراس الأبيض​ زيارته جنيف، حيث يشارك في أعمال الجمعية العامة ل​منظمة الصحة العالمية​ التي تنعقد حضوريا للمرة الأولى منذ تفشي الجائحة، وتستمر حتى الثامن والعشرين من الشهر الحالي.


وأشار الأبيض، إلى أن "معاناة النظام الصحي من الآثار السلبية لعقود النزاعات الطويلة التي فاقمها في السنوات الأخيرة تزامن تداعيات الجائحة مع الأزمة المالية غير المسبوقة والإنفجار المدمر للمرفأ، ما أدى إلى تراجع قدرات النظام الصحي بشكل دراماتيكي"، ولفت إلى أن "لبنان، ورغم أعبائه الهائلة، لم يقصر في إدماج ​اللاجئين​ والنازحين بنظامه الصحي المرهق"، مشدداً على "ضرورة تقديم ​المجتمع الدولي​ حصته من الأعباء الهائلة ودعم لبنان في ما يحق له ولأبنائه في هذا المجال".

كما ألقى كلمة باسم دول الإقليم الأعضاء في منظمة الصحة العالمية، مشددا على "التراجع المضطرد للخدمات الصحية في مختلف دول المنطقة نتيجة الحروب المستمرة"، آملاً تجسيد شعار الجمعية العامة لمنظمة الصحة العالمية وهو "الصحة من أجل السلام، والسلام من أجل الصحة" باعتبار أن "الصحة والسلام متلازمان".

وعلى هامش المؤتمر، عقد الأبيض إجتماعا مع المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية أحمد المنظري، تناول فيها المشاريع والبرامج التي يتم تنفيذها بالشراكة مع المنظمة وما يمكن إنجازه في المستقبل القريب. كما شارك وزير الصحة في الاجتماع الخاص بوزراء الصحة العرب وعقد سلسلة لقاءات ثنائية مع نظرائه وزراء الصحة في كل من قطر، مصر، فلسطين، الأردن وإيران، إضافة إلى حضور العديد من ورش العمل التي تناولت القضايا الصحية الراهنة وتداعيات تفشي وباء كورونا.