علقت ​الأمم المتحدة​، على إلغاء حق الاجهاض في ​الولايات المتحدة​، مشيرة الى أنها "ضربة هائلة للحقوق الإنسانية ​للنساء​".

وكانت قد ذكرت رئيسة ​مجلس النواب الأميركي​ ​نانسي بيلوسي​، أنّ "المحكمة العليا الأميركية التي يسيطر عليها الجمهوريون، حققت هدف ​​الحزب الجمهوري​​ المظلم والمتطرف المتمثل في انتزاع حق المرأة في اتخاذ قرارات ​الصحة​ الإنجابية الخاصة بها"، ويأتي ذلك تعليقًا على قرار الغاء حق ​الإجهاض​ للنساء.


واعتبرت أنّ بسبب الرئيس الأميركي السابق ​دونالد ترامب​ والحزب الجمهوري والأغلبية العظمى في المحكمة العليا، تتمتع ​النساء​ الأميركيات بحرية أقل من أمهاتهن"، مشيرة إلى أنّ "الجمهوريين الراديكاليين يتقدمون الآن في حملتهم الصليبية لتجريم الحرية الصحية"، كما كشفت أنّ "في ​الكونغرس​، يخطط الجمهوريون لفرض حظر على الإجهاض في جميع أنحاء ​البلاد​. في الولايات، يريدون اعتقال ​الأطباء​ الذين يقدمون الرعاية الإنجابية والنساء بسبب إنهاء الحمل". ورأت أنه "متطرفي الحزب الجمهوري يهددون بتجريم وسائل منع الحمل والتخصيب في المختبر والرعاية بعد الإجهاض".