خفّض مجلس الأمن القومي الإسرائيلي مستوى التحذير من السفر إلى تركيا من مرتفع إلى متوسط، بعد نحو أسبوعين على الطلب من الإسرائيليين مغادرة هذا البلد على خلفية احتمال وجود مخططات إيرانية لاستهدافهم.


وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بنيت في بيان "أشكر قواتنا الأمنية والقوات التركية اللتي عملت خلال الأشهر والأسابيع الماضية على منع هجمات ضد إسرائيليين في أسطنبول وتركيا".

وكانت إسرائيل قد حضت مواطنيها الموجودين في تركيا على مغادرة اسطنبول فورا لأنهم يواجهون "خطرا حقيقيا وفوريا" من عملاء إيرانيين. ورفعت الدولة العبرية تحذير السفر إلى اسطنبول إلى الدرجة الرابعة وهي الأعلى.

وأوردت تقارير تفاصيل عن استعداد عملاء إيرانيين لاستهداف سياح إسرائيليين وخطفهم قبل شهر وأنه تم إحباط المؤامرة بعدما نبهت إسرائيل أنقرة بشأن التهديد.

وقد زار وزير الخارجية يائير لبيد أنقرة وشكر تركيا على "تحركها المتقن والمنسق" في منع الهجمات.

من جهتها، رفضت إيران المزاعم الإسرائيلية ووصفتها بأنها "سخيفة".