افتتحت في ثكنة الوروار- ​فوج الهندسة​، مدرسة الفنون القتالية العسكريةLAFMA School، التي تم تجهيزها بهبة من السلطات الإيطالية، في حضور السفيرة الإيطالية نيكوليتا بوبمباردييري التي شددت على "أهمية الشراكة بين البلدين الصديقين والتزام بلادها مواصلة تقديم المزيد من المساعدات العسكرية"، منوهة ب"كفاءة الجيش ال​لبنان​ي ومناقبيته"كما حضر ممثل قائد الجيش ​العماد جوزاف عون​ المفتش العام اللواء الركن ميلاد اسحق، رئيس بعثة الـ MIBILالعقيد أندريا مازوتا الذي أثنى فيها على "الجهود التي يبذلها ​الجيش اللبناني​ في ضبط ​الحدود​ وملاحقة الخارجين عن ​القانون​، رغم الظروف الصعبة وتداعياتها".


من جهته، قال اسحق: "نحتفل بتخريج دفعة من عناصرنا، الذين تابعوا بنجاح دورة فنون قتالية في المدرسة. إنه مشهد يجسد تضافر جهود وإرادات صادقة بهدف ​دعم​ الجيش، لا سيما على صعيد التدريب، الأمر الذي يرفع مستوى الاحتراف لدى عناصره، ويطوّر أداءهم خلال تنفيذ المهمات. وبالتالي، ينعكس إيجابا على أمن لبنان واستقراره".

بعد ذلك، تم تخريج الدفعة الأولى من مدربي المدرسة، ثم تم عرض فيلم وثائقي عن التدريبات التي نفذت في مدرسة الفنون القتالية العسكرية، وأزيحت الستار عن نصب تذكاري، وسلمت كتب شكر باسم قائد الجيش إلى رئيس البعثة العسكرية الإيطالية في لبنان الـMIBILومقدمي هبة تأهيل الحديقة المجاورة للمدرسة. كما قدّم إلى السفيرة الإيطالية درعا تذكارية تقديرا لجهودها.