أعلنت جمعية "أهالي ​الطلاب​ اللبنانيين في الخارج"، أنها "عقدت اجتماعا مع رئيس ​الجامعة اللبنانية​ البروفسور ​بسام بدران​ في مكتبه، بحضور النائب الدكتور ​إيهاب حمادة​"، أن "النقاش تناول مصير مستقبل الطلاب اللبنانيين المسجلين في جامعات ​أوكرانيا​ الذين نزحوا تحت وطأة الحرب الروسية - الأوكرانية وعادوا إلى وطنهم سالمين، تاركين خلفهم جامعاتهم التي أقفلت إلى أجل غير مسمى، ريثما تقف الحرب ويعود البنيان، وهذا يتطلب وقتا طويلا من السنوات".


ولفتت في بيان إلى أنها "قدمت اقتراحا إلى الرئيس أن تكون الجامعة اللبنانية الملاذ الآمن لهم لتحفظ مستقبلهم من الضياع، فأبدى بدران تفهما لهذه القضية، وهو يعمل مع وزير التربية لإيجاد صيغة قانونية تسمح بانتساب الطلاب إلى الجامعة، وأعطى تفاؤلا مبدئيا، خصوصا عدم التزام عدد المقاعد المقبولة من ذوي الاختصاص وأن تكون مفتوحة لقبول كل الفائزين، على أن تتوافر الشروط المرعية في الطالب التي تعتمدها الجامعة في قوانينها وأن يخضع الطلاب لاختبار الدخول، كل ضمن اختصاصه، فتوزع الطلاب على الجامعات التي تتوافر لديها الاختصاصات، وتمنينا عليه مراعاة الوقت".

وأشارت إلى أنها "علمت بأن الاقتراح الذي تقدم به رئيسها سامي حمية إلى رئيس ​لجنة التربية النيابية​ الذي يرمي إلى إلزام الجامعات الخاصة والثانويات و​المدارس​ العاملة في لبنان اعتماد الدولار الطالبي لديها على سعر منصة ​مصرف لبنان​ 3900 للدولار أصبح قيد النقاش بين المعنيين، وتلقى قبولا من أكثرية الجهات السياسية، على أمل أن يتم تسجيله في الجداول الرسمية لمجلس النواب قريبا لدراسته وتنظيم صيغة قانونية له".