شدد وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي لويجي دي مايو على الحاجة إلى تشريع أوروبي حول أسعار الغاز، موضحا أن "سعر الغاز في ​أوروبا​، الذي يتم تنظيمه من خلال بورصة ​أمستردام​، خارج عن السيطرة، وهناك حاجة إلى تشريع أوروبي وعمل دبلوماسي لإقناع القلة الذين لم يوافقوا بعد".


وأوضح دي مايو أن بلاده "لا تعاني من مشكلة كمية، حيث إنها قادرة على تعويض انخفاض الإمدادات من ​روسيا​ بثلاثة خطوط أنابيب من ​ليبيا​ و​الجزائر​ و​أذربيجان​ وباتفاقيات نقل ​الغاز الطبيعي​ المسال"، مشيرا إلى أن "المشكلة هي أن السعر لا يتم التفاوض عليه بالعقود، ولكن من خلال تبادل الغاز في أمستردام، والذي أصبح اليوم خارج نطاق السيطرة، وأن أسعار ​الميثان​ تزيد مائة مرة عن البورصات الآسيوية والأميركية".

وتابع: "قبل انتشار الغاز الوبائي كان يكلف 40 يورو لكل ميغاواط/ ساعة، اليوم أصبح يكلف أكثر من 170 يورو"، لافتا إلى أن هناك دوامة "غير مستدامة" ولا يمكن إيقافها إلا بـ "العمل الدبلوماسي" الذي "يجب أن يؤدي إلى انتصار إيطاليا"، وهذه هي الحملة التي يقودها دي مايو، الذي أكد أن "معظم الدول توافق، وهناك عدد قليل من الدول يحتاج للاقتناع".