أشار المسؤول في "​حركة الجهاد الاسلامي​" في ​لبنان​ ​علي أبو شاهين​، في بيان، الى أن "العدوان الإسرائيلي هو إعلان حرب على ​الشعب الفلسطيني​ بأكمله، وكل شعبنا معني بمواجهة هذه المعركة في كل أماكن تواجده".


ولفت أبو شاهين، الى أنه "على العدو الصهيوني أن يتحمل المسؤولية الكاملة عن هذا العدوان وينتظر رد المقاومة الذي لن يكون أمامه خطوط حمر. العدو منذ أيام يعيش حالة من التوتر والقلق، وفقد أعصابه بسبب العديد من التطورات الدولية والإقليمية التي يرى أنها تضر بمصالحه، إضافة إلى تهديدات ​حركة الجهاد الإسلامي​ بالرد على جريمة اعتقال الشيخ القائد بسام السعدي، وهو حق طبيعي للمقاومة لأن العدو هو من نفذ هذا الاعتداء واهما أن بإمكانه الهروب إلى الأمام للخروج من المأزق وتحويل القطاع إلى صندوق بريد وأن يثبت معادلة جديدة ويردع المقاومة ويستفرد بحركة الجهاد الإسلامي".

وذكر أن "العدو ظن أنه بهذا العدوان يستطيع أن يستعيد هيبته التي فقدها في معركة سيف القدس، وأن يحقق قوة ردع، ولكن ما سيتلقاه من رد من المقاومة في الساعات المقبلة وما ظهر من الموقف الموحد الذي عبرت عنه فصائل المقاومة. ووحدة الشعب الفلسطيني والتفافه حول المقاومة فنحن على ثقة أن الأمور ستنقلب على العدو وسيحقق شعبنا نصرا جديدا بعون الله وبثبات ورباطة جأش مقاتليه ومجاهديه".