أعلنت قيادة "اليونيفيل"، في بيان، أن "رئيس بعثة اليونيفيل وقائدها العام اللواء ​أرولدو لاثارو​ ترأس، اجتماعا ثلاثيا مع كبار ضباط الجيش اللبناني و​الجيش الإسرائيلي​، في موقع ​الأمم المتحدة​ في ​رأس الناقورة​".


وأشارت الى انه "لاثارو ركز على الحوادث على طول ​الخط الأزرق​، والانتهاكات المستمرة للمجال الجوي، بالإضافة إلى التطورات والقضايا الأخرى المتعلقة بقرار ​مجلس الأمن​ الدولي رقم 1701 والقرارات الأخرى ذات الصلة".

ولفت لاثارو، في كلمته الافتتاحية إلى أن "انخراط الجانبين من خلال آلية الارتباط والتنسيق التي أنشأتها اليونيفيل، قد ساهمت في منع أي تصعيد على طول الخط الأزرق. وقد أثبتت هذه الألية قيمتها مرة أخرى"، موضحا أن "فرق الارتباط التابعة لليونيفيل تحافظ على خطوط اتصال مفتوحة بينهما بهدف منع حدوث أي توتر خلال الأنشطة العملياتية والاستجابة السريعة للحوادث عند وقوعها"، مؤكداً "أنني ما زلت أشجع على الاستفادة من هذه الآلية القيمة لخفض الصراع عند العمل على طول الخط الأزرق".

وفي سياق معالجة الحوادث على طول الخط الأزرق، حث لاثارو الجانبين على "تجنب أي عمل من شأنه أن يعرض وقف الأعمال العدائية للخطر. فلا ينبغي اعتبار استقرار الخط الأزرق أمرا مفروغا منه. إن الخطاب العدائي يؤدي إلى تصعيد التوتر ويزيد من الشعور بالتوجس بين السكان المحليين"، مشجعاً على "الاستفادة الكاملة من هذا المنتدى لإيجاد حلول عملية وإيجابية كخطوة أولية تهدف إلى حل القضايا الجوهرية بما يتماشى مع قرار مجلس الأمن 1701".