أكد النائب ​قاسم هاشم​، أن "الظروف الاستثنائية التي يمر بها ​لبنان​ لا تحتمل فراغا رئاسيا أو مماطلة لان هذا الاستحقاق محطة مفصلية وأساسية للبحث في الحلول"، لافتاً الى ان "رئيس ​تيار المردة​، ​طوني فرنجية​، من الأسماء المتقدمة الا ان الاتصالات لم تنته بعد".


وأشار هاشم، الى أن "رئيس مجلس النواب ​نبيه بري​، لا يترك فرصة إلا ويغتنمها للتواصل مع الأفرقاء كافة لتحضير الأجواء لإتمام الاستحقاق الرئاسي، وسيكون جاهزا للدعوة إلى جلسة انتخاب عندما يرى إشارات توافق على مخارج واضحة لهذا الاستحقاق"، موضحاً أن "موضوع الرئاسة لم يكن يوما نتاجا داخليا حصرا، بل هو مرتبط بالملفات الإقليمية والدولية منذ عمر هذا الوطن".

واعتبر أن "ما حصل في مصرف ​فدرال بنك​ أمس خطير جدا، الا انه حق للمودع"، لافتا الى "ضرورة الإسراع في إقرار قانون ​الكابتال كونترول​ الذي أخذه نائب رئيس المجلس ​الياس بو صعب​ على عاتقه".