كشف شقيق المودع بسام الشيخ حسين، عاطف الشيخ حسين، في حديث لـ"النشرة"، أن شقيقه كان قد خرج من المصرف يوم أمس بناء على إتفاق أن يذهب إلى لقاء يحضر فيه وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال بسام المولوي ورئيس شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي العميد خالد حمود، لافتاً إلى أن هذا الإتفاق، الذي تم مع الضباط الذين كانوا يتفاوضون معه، كان من المفترض أن يقود إلى إنتهاء التحقيق معه خلال ساعة واحدة.

ولفت إلى أنه عند الحضور إلى هذا اللقاء لم يكن مولوي موجوداً، حيث بدأ التحقيق مع شقيقه قبل أن يطلب منه المغادرة لبعض الوقت على أساس أن يتم ختم التحقيق، ليتبين بعد ذلك أن القوى الأمنية بدأت بالتوسع بالتحقيق ولم يعد مسموحاً له بالعودة، مشيراً إلى أن ليس لديه أي معلومات حول ما إذا كانت إدارة مصرف "فيدرل بنك" قد قررت الإدعاء أم لا.
ورداً على سؤال، كشف الشيخ حسين أنه بحال عدم الإفراج عن شقيقه فإن العائلة قد تعود إلى التحرك في الشارع، بعد أن كانت قد أقدمت على قطع طريق الأوزاعي صباحاً لبعض الوقت.