رأى رئيس مركز الاتصالات الحكومية، وهو جهاز مخابرات بريطاني، أن روسيا فشلت في تحقيق انتصارات على أوكرانيا في الفضاء الإلكتروني بعد مرور ستة أشهر تقريبا منذ "غزوها" جارتها.

وكتب رئيس الجهاز جيريمي فليمنغ في مقال افتتاحي بصحيفة الإكونومست، أن كلا البلدين يستخدم قدراته الإلكترونية خلال الحرب.

وتابع فليمنغ "حتى الآن، خسر الرئيس بوتين حرب المعلومات بشكل شامل في أوكرانيا وفي الغرب. وعلى الرغم من أن هذا سبب يدعو للاحتفال، لا ينبغي أن نهون من التأثير الذي تحدثه المعلومات المضللة الروسية في أماكن أخرى من العالم".

وأضاف "تماما كما حدث مع غزوها البري، يبدو أن خطط روسيا الأولية بالنسبة للإنترنت لم تحقق أهدافها. كان استخدام الدولة للأدوات الإلكترونية الهجومية غير مسؤول وعشوائي".

وأشار فليمنغ، إلى أن روسيا نشرت برنامج (ويسبر جيت)، وهو من البرمجيات الخبيثة، لتدمير وتشويه أنظمة الحكومة الأوكرانية.

وأضاف أن روسيا استخدمت نفس الأساليب من قبل فيما يخص سوريا والبلقان. وأشار إلى أن نشر معلومات مضللة عبر الإنترنت جزء رئيسي من الاستراتيجية الروسية لكن مركز الاتصالات الحكومية البريطاني يتمكن من اعتراضها وإصدار التحذيرات في الوقت المناسب.

وتابع فليمنج، دون الخوض في تفاصيل، أن القوة الإلكترونية الوطنية في بلده يمكنها الرد على روسيا من خلال نشر وحدة عسكرية تستخدم أدوات إلكترونية هجومية.