أشار راعي ابرشية جبيل المارونية المطران ميشال عون، خلال ترأسه قداسا احتفاليا في كنيسة مريم أم الله في بلدة يانوح، لمناسبة عيد مولد العذراء مريم، إلى "أننا نحمل في صلاتنا البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي، الذي منذ خمس سنوات كرس هذه الكنيسة ونطلب له العمر المديد والحكمة والقوة لقيادة كنيستنا ولكي يبقى الصوت الصارخ لايقاذ الضمائر من اجل ان يعود لبنان ويسلك طريق التعافي".


ولفت إلى "أننا نصلي على نية وطننا لبنان في هذه الظروف الصعبة التي تمر علينا، وعلى نية كل الشعب اللبناني كي لا يفقد الرجاء، وعلى نية المسؤولين عندنا لكي يتحمل كل واحد منهم مسؤوليته اولا امام الله والضمير وثانيا امام الشعب، خصوصا وانه من الواجب على السياسي ان يكون في خدمة الشعب".

واكد ان "حياتنا المسيحية تقوم اولا وآخيرا على عيش المحبة والشهادة والاخوة وان نتخطى الامور الصغيرة التي قد تسبب خلافات او سوء تفاهم"، مشددا على "اهمية ان تبقى المحبة هي المسيطرة على حياتنا وعيش كرامة الله من اجل خير كل الجماعة".

واشار الى انه بـ"مولد امنا العذراء انبلح فجر جديد للبشرية جمعاء لانها هي التي اعطتنا المسيح مخلص العالم وكانت شريكة في الفداء"، لافتا الى ان "الانجيل يدعو كل واحد منا لان يكون على مثال امنا العذراء عندما يستمع الى كلمة الله ويحفظها ويعيش بموجبها، ولان نكون في قلب العالم النور والملح وان نعرف ان رسالتنا هي الشهادة للمسيح".