أشار وزير العمل في حكومة تصريف الاعمال ​مصطفى بيرم​، إلى أن "​وزارة العمل​ تعاني من نوعين من المشاكل، الأول هو لوجستي من فقدان بديهيات الإدارة من أوراق و مازوت و​كهرباء​، والثاني بما يرتبط بالوضع العام من ارتفاع نسب ​البطالة​ وتدني نسبة الأجور".


وأكد في مقابلة مع "مركز بيروت للأخبار"، أن "ثقافة القيادة تقوم على المرونة واجتراح الحلول، لذلك ركزت الوزارة على تنمية الموارد البشرية، مما مكننا من تجاوز الثغرات التي واجهتنا"، ولفت، عن إنجازات الوزارة في عهده الذي تزامن مع الانهيار الاقتصادي، إلى أنه "وضع استراتيجية تقوم على ضرورة تحسين الأجور والتي ارتفعت من 675 ألف ليرة الى مليونين و 600 ألف ليرة، وتفعيل لجنة المؤشر التي لم تجتمع منذ العام 2016".

وعن الإنجاز النوعي للوزارة، قال بيرم: "إلزام أصحاب العمل أن يصرحوا بالزيادات على المعاشات عند ​الضمان الإجتماعي​ الذي يرعى أكثر من مليون و400 ألف عائلة، والتي زادت من تمويل الضمان وبالتالي زيادة تقديمات الضمان الى ضعفين او ثلاثة أضعاف"، وذكر، عن نقص المهارات اللبنانية، أن "الوزارة أطلقت مسار تدريب مهني معجل في جميع المناطق اللبنانية وبرسوم رمزية لا تتجاوز 200 ألف ليرة".

الى ذلك أصدر بيرم قرارا بحصر 126 مهنة بالعامل اللبناني، كما تم إنشاء منصة توظيف على موقع وزارة العمل يمكن لكل المتخرجين الجدد التسجيل عليها، كما تم إلزام كل الشركات التي تريد الاستحصال على إجازة عمل بتسجيل بياناتها على موقع الوزارة إضافة إلى إلزامية الإعلان عن حاجتها من العمال على المنصة، وأعلن أن "الوزارة بصدد توقيع اتفاقية مع ​اليونسكو​، كما أن الاسكوا قدمت تحليلا للمهارات المطلوبة وأدخلت عليه المهارة الناعمة اي ادارة الوقت وادارة التواصل والمشاعر".

وعن ملف ​ترسيم الحدود البحرية​ مع العدو الاسرائيلي أشار الى انه "يسجل لقيادة ​المقاومة​ أنها دخلت على الخط وأرست قاعدة من التوازن ومعادلة من الحقانية التي تقول: "لن تسمحوا لنا بالاستخراج لن نسمح لكم بالاستخراج" مما حرك ملف التفاوض".