أبرق رئيس حزب "​القوّات اللبنانيّة​" ​سمير جعجع​ لرئيسة وزراء ​المملكة المتحدة​ إليزابيث تراس مهنئاً باسم الحزب وباسمه بفوزها كزعيمة لـ"حزب المحافظين البريطاني"، وبالتالي، تعيينها رئيسة وزراء جديدة للمملكة المتحدة.

وقال في البرقية: "يأتي تسلمكم للمسؤولية في أوقات صعبة تمر بها المملكة المتحدة والعالم بأسره، حيث هناك حاجة ماسة إلى قيادتكم المميزة على المستوى الوطني كما على الساحة الدولية، إن الظروف الآنية الحرجة، اضافة إلى تعقيدات الوضع الدولي، تزيد من تفاقم معاناة الشعب اللبناني والأزمات السياسية والاقتصادية المتعمدة التي يواجهها لبنان، في ظل طبقة حاكمة لا مبالية وعديمة المسؤولية".

وأردف: "بصفته صاحب الكتلة الأكبر في مجلس النواب اللبناني، يتعاون ​حزب القوات اللبنانية​ مع المجموعات المعارضة الأخرى، ويقود بالتالي معركة استعادة سيادة الدولة اللبنانية وسلطة مؤسساتها، كما تعزيز حقوق مواطنيها في التمتع بحياة كريمة و​محاربة الفساد​ وتطبيق الإصلاحات اللازمة.
نعتمد في مساعينا هذه على الدعم الثابت من قبل العالم الحرّ، أي المملكة المتحدة وأصدقائنا في جميع أنحاء العالم".

ورأى أن "المملكة المتحدة التزمت دعم لبنان الدائم عبر تحسين قدرات قواته الأمنية والعسكرية لا سيما ​الجيش اللبناني​، وتقديم الدعم والمساعدات الانسانية العاجلة لشعبه خاصة بعد ​انفجار مرفأ بيروت​ في آب 2020، ونحن نعتز بصداقتنا مع شعب وحكومة المملكة المتحدة، من منطلق التزامكم المخلص بقيم الحرية و​الديمقراطية​ والكرامة الإنسانية؛ وهي مبادئ نتشاركها ونناضل جميعاً من أجلها".

واعتبر جعجع أنه "على قناعة أن شعب المملكة المتحدة تحت قيادتكم، يتطلع إلى مستقبل أفضل وأكثر أماناً. كذلك يتطلع اللبنانيون الى انتخاب رئيس جديد للجمهورية قادر على مواجهة التحديات الحالية ووضع البلاد على مسار الإنقاذ الصحيح، ونحن نجدد ثقتنا في دور المملكة المتحدة ونتطلع إلى استمرار علاقة مثمرة مع حزبكم وحكومتكم على حد سواء لما فيه مصلحة بلدينا والأمور ذات الاهتمام المشترك".