أكد وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال ​فراس الأبيض​، خلال إطلاق البرنامج الوطني لليقظة الدوائية وتطبيق MedSafety، أن "إطلاق البرنامج وتطبيق MedSafety بالتعاون مع ​الجامعة اللبنانية​ يأتي في لحظة مهمة في تاريخ السياسة الدوائية في لبنان كونه يؤسس للإرتقاء بالنظام الصحي اللبناني إلى المستويات العالمية، وهذا يتزامن مع اليوم العالمي لسلامة المرضى في 17 أيلول، بعدما تسببت ​كورونا​ بتفاقم مخاطر أخطاء المداواة والأضرار الناجمة عنها بشكل كبير. وقد وقع الاختيار من قبل منظمة الصحة العالمية على موضوع "مأمونية الأدوية" بوصفه موضوع اليوم العالمي لسلامة المرضى 2022، تحت شعار: ​الدواء​ دون أضرار".


وأضاف: "يشكل بناء أنظمة الجودة والسلامة العلاجية والصحية والدوائية وفق المعايير العالمية أهم الأهداف الاستراتيجية ل​وزارة الصحة العامة​. وعليه، فإن تعزيز اليقظة و السلامة الدوائية هو جزء أساسي لا يتجزأ من أهداف الوزارة، التي تسعى الى الحفاظ على سلامة المرضى وإلى تعزيز وقاية المجتمع وتقليل التكاليف المالية على النظم الصحية وعلى المريض".

ولفت وزير الصحة الى أن "البرنامج الوطني عمل على تعزيز اليقظة الدوائية عن طريق تطوير وسائل الإبلاغ عن الأحداث الجانبية عبرالرابط الإلكتروني بين مركز اليقظة الدوائية في الوزارة ومركز أوبسالا التابع لمنظمة الصحة العالمية و عبرالتطبيق الذكي Medsafety App بالتعاون مع الوكالة التنظيمية للأدوية ومنتجات الرعاية الصحية في المملكة المتحدة -WHO UMC and MHRA، وهذا التطبيق يقدم ميزة الإبلاغ عن الآثار الجانبية للدواء بطريقة سهلة، بإشراك أفراد المجتمع، وليس فقط اختصاصيي الرعاية الصحية. كما يقدم ميزة الاطلاع على إحصائيات مختصرة عن إجمالي الآثار الجانبية المبلغ عنها مما يدعم عمل اختصاصيي الرعاية الصحية. ودعا وزير الصحة العامة إلى تحميل التطبيق واستخدامه في الابلاغ عن الآثار الجانبية المحتملة للأدوية".

وأشار الأبيض إلى أن "البرنامج يعمل حاليًا على تحضير المعايير الوطنية لليقظة والسلامة الدوائية وواجبات ومسؤوليات الشركات والمصانع صاحبة حق تسويق الأدوية والمنتجات الطبية لضمان استخدام آمن لمنتجاتها في لبنان، مؤكدًا الإلتزام بأهمية السلامة الدوائية والحرص على تأمين الإشراف التام على الإستعمال الصحيح للأدوية خصوصا بعد تسويقها، من خلال الحرص على دعمها بالتشريعات التي تعزز من فاعليتها، والإطلاق اليوم جاء نتيجة عمل دؤوب واظب عليه برنامج ضمان جودة المستحضرات الصيدلانية برئاسة الدكتورة ريتا كرم التي نجحت جهودها في إدراج لبنان كعضو فعال في البرنامج الدولي لمراقبة الأدوية - PIDM-WHO Programme for International Drug Monitoring، ونوه بإدارة الدكتورة عبير زيتون لفريق العمل الذي ادى الى نجاح جميع الأنشطة برنامج اليقظة الدوائية، وتوجه بالشكر لمنظمة الصحة العالمية لدعمها المتواصل لجهود وزارة الصحة في لبنان ولا سيما في القطاع الدوائي كما للبنك الدولي لدعمه البرنامج اثناء ​جائحة كورونا​ والجمعية الفرنسية للتطوير والمعهد العالي للأعمال وتجمع شركات ألأدوية، وأيضًا لفريق عمل اليقظة الدوائية في الوزارة وفي الجامعة البنانية".

وختم مؤكدا أن "الأولوية بالنسبة إلى وزارة الصحة العامة تكمن في تأمين سلامة المريض والبرنامج يلعب الدور الرائد في هذا المجال، كما شدد على أهمية بناء الشراكات الإستراتيجية التي أثبتت من خلال هذا البرنامج نجاحها وقد تمكن لبنان من إثبات حضوره كعضو فعال مع منظمة الصحة العالمية كما يتبين أنه بالرغم من الموارد المحدودة لدينا استطعنا تحقيق إنجاز من خلال هذا البرنامج".