أعلت السلطات في ​أذربيجان​، أن "تصريحات رئيسة ​مجلس النواب الأميركي​ ​نانسي بيلوسي​ بشأن ​الأزمة​ مع ​أرمينيا​ لا تخدم ​السلام​ في المنطقة بل تصعد من التوتر".


وفي وقت سابق من اليوم، استنكرت بيلوسي الهجمات الأخيرة "غير المشروعة" التي تشنّها أذربيجان على أرمينيا حيث تجري زيارة، وذلك إثر مواجهات حدودية سجّلت هذا الأسبوع بين باكو ويريفان، وأكدت من بريفان "اننا ندين بشدة هذه الهجمات، باسم الكونغرس" الأميركي، متّهمةً أذربيجان بأنها الجهة التي أشعلت شرارة الاشتباكات الأخيرة التي تهدد وفق بيلوسي، "احتمال التوصل إلى اتفاق سلام إذا لزم الأمر".

وأضافت أن "أرمينيا لديها أهمية خاصة بالنسبة إلينا بسبب التركيز الذي أوليَ للجانب الأمني بعد الهجمات غير المشروعة الدامية التي شنّتها أذربيجان على الأراضي الأرمنية".