أعلن المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء العراقي ​مصطفى الكاظمي​، أن "الكاظمي وجه ​القوى الأمنية​ بمتابعة مرتكبي جريمة القصف الصاروخي للمنطقة الخضراء وإلقاء القبض عليهم"، كما "أكد ضرورة التزام القوى الأمنية بواجباتها في حماية مؤسسات الدولة، والأملاك العامة والخاصة، و​المتظاهرين​ السلميين".

ودعا الكاظمي، "المتظاهرين إلى الالتزام بالسلمية، وبتوجيهات القوى الأمنية حول أماكن التظاهر"، لافتاً إلى أن "الوضع الأمني الحالي يمثّل انعكاساً للوضع السياسي"، مجدداً الدعوة "للحوار بين كل القوى المتصدية للشأن السياسي؛ للخروج من ​الأزمة​ الحالية، ودعم الدولة ومؤسساتها للقيام بمهامها، وتجنيب المواطنين تبعات الصراعات السياسية، والحفاظ على الأمن، ورفض أي مساس بالسلم الاجتماعي".
وشدد "على ضرورة استمرار التعاون والتنسيق بين السلطات".