كشفت موقع "أكسيوس" الأميركي، عن لقاء جمع مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جيك سوليفان، ووزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، بوزير الخارجية العماني سيد بدر البوسعيدي، لمناقشة فتح مجال بلاده الجوي أمام الطائرات الإسرائيلية.

ووفقًا لموقع "آكسيوس"، فقد أشار مسؤولون أميركيون وإسرائيليون أن السعودية منحت، في تموز الماضي، الإذن لشركات الطيران الإسرائيلية باستخدام مجالها الجوي للرحلات المتجهة شرقا إلى الهند والصين، مؤكدين أنه دون الحصول على إذن مماثل من عمان، يتم حظر مسارات الطيران الإسرائيلي وتصبح الخطوة السعودية بلا معنى إلى حد كبير.

وبحسب المسؤولين، منذ تموز الماضي، تحاول إدارة بايدن إقناع العمانيين بفتح المجال الجوي أمام شركات الطيران الإسرائيلية، لكن كان لدى العمانيين عدة قضايا ثنائية وطلبات من الولايات المتحدة الأميركية أرادوا الحصول عليها في المقابل.

وذكر المسؤولون الأميركيون والإسرائيليون أنه "خلال زيارة وزير الخارجية العماني لواشنطن الأسبوع الماضي، جرى حوار استراتيجي لأول مرة ونوقشت عدة قضايا أخرى، من بينها اليمن والأمن الإقليمي"، معربين عن أملهم أن يمهد التقدم الذي تم إحرازه خلال المحادثات في واشنطن الأسبوع الماضي، الطريق أمام سلطنة عمان لفتح مجالها الجوي أمام شركات الطيران الإسرائيلية.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية قد أفادت سابقًا، بأن "مسؤولا إسرائيليا كبيرا اجتمع مؤخرا مع وزير الخارجية العماني سعيد بدر بن حمد بن حمود البوسعيدي، لدفع العلاقات وتعزيز التعاون الإقليمي".