أوضحت عضو تكتّل "الجمهوريّة القويّة" النّائبة ستريدا جعجع، بعد لقائها رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، في السّراي الحكومي، في حضور الأمين العام للهيئة العليا للإغاثة اللّواء محمد خير، أنّ "زيارتي اليوم تندرج في إطار ما حصل في الأرز، والتّخريب الكبير الّذي حدث لسوء الحظّ على أرض الواقع".

ولفتت إلى "أنّني أتيت لأشكر ميقاتي لإرساله اللّواء محمد خير للكشف على الأضرار، وتمنّيت عليه التّعويض ولو بجزء من المبلغ على الشّركة المتضرّرة، مع أنّي أعي بأنّ الدّولة تمرّ بمرحلة جدّ صعبة، نتيجةً للأوضاع الاقتصاديّة والماليّة والنّقديّة، وقد طالبت بإمكانيّة التّعويض لأن الأرز مرفق عام لجميع اللّبنانيّين، ونريد أن نطلق موسم التّزلّج من بابه الواسع".

وأشارت جعجع إلى "أنّني تمنّيت على ميقاتي أيضًا المتابعة مع الأجهزة الأمنية، لمعرفة ما حصل تحديدًا، ووَعدني خيرًا".

من جهة ثانية، التقى ميقاتي، في حضور نائب رئيس الحكومة سعادة الشامي، وفدًا من مؤسّسة التّمويل الدّوليّة برئاسة المدير الإقليمي لمنطقة الشّرق الأوسط وباكستان وأفغانستان خواجة أفتاب أحمد، وعضوية كلّ من جان كريستوف كاريه، عبدالله جفري، وسعد صبرا. كما شارك في الاجتماع مستشارا ميقاتي الوزير السّابق نقولا نحاس وسمير الضاهر.
وتمّ خلال الاجتماع بحث فرص مساعدة لبنان وبعض المشاريع المشتركة.