علمت "النشرة" أن "الطائرات الحربية السورية تقوم في هذه الأثناء بغارات مكثّفة على منطقة ​أعزاز​ التي احتلها منذ أيام قليلة تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام" المرتبط بالقاعدة و​الجيش السوري​ الحر".
وكانت تقارير سابقة أشارت الى اندلاع معارك عنيفة بين التنظيم المذكور والجيش السوري الحر على خلفية خطف طبيب أوروبي يعمل في المستشفى في أعزاز.
وهذه المنطقة المذكورة التي تكتسب أهمية خاصة استراتيجية كبيرة تتحكم في خط إمداد رئيسي من مناطق الحدود التركية، وصولا إلى نقطة العبور عند باب السلامه، تضم الحجاج اللبنانيين المخطوفين التسعة، الّذي لا يزال مصيرهم مجهولا حتى اليوم.