دانت وزارة الخارجية والمغتربين السورية، "المجزرة التي ارتكبتها اسرائيل من خلال غارتها الجوية الوحشية على المدنيين وممتلكاتهم في الاراضي ال​فلسطين​ية المحتلة وخاصة في غزة، وراح ضحيتها 15 فلسطينيا".
واعلنت الخارجية في بيان، ان "اسرائيل قامت بتصعيد عدوانها الوحشي على الشعب العربي الفلسطيني، وذلك عندما سمحت الحكومة الاسرائيلية لعصابات المستوطنين باختطاف طفل فلسطيني وحرقه وهو حي".
واشارت الى ان "اسرائيل استكملت هذه الجريمة بمجزرة تم فيها قتل 15 فلسطينيا من خلال غارتها الجوية الوحشية علي المدنيين وممتلكاتهم في الاراضي الفلسطينية المحتلة وخاصة في غزة، واعتقالها لمئات من الفلسطينيين الابرياء في حملة دموية تتناقض مع التزامات اسرائيل بوصفها قوة احتلال، وفي مخالفة لاتفاقيات جنيف، بما في ذلك اتفاقية جنيف الرابعة حيث تشكل هذه الجرائم الاسرائيلية جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية".
ودانت "صمت مجلس الامن وما يسمي الجامعة العربية غير المبرر، على هذه الجرائم المستمرة ضد الشعب الفلسطيني الشقيق"، وطالبت "مجلس الامن والمجتمع الدولي بوقف العدوان الاسرائيلي، الذي يهدد الامن والسلم في المنطقة".