كشفت مصادر استخبارية مطلعة لصحيفة "المستقبل" ان "عملية استعادة ​تكريت​ من قبل القوات العراقية المدعومة بميليشيات موالية لايران قد تتم خلال اليومين المقبلين".
ولفت المصدر الى ان "ممثلين عن تنظيم "​داعش​" اجروا في الفترة الماضية مفاوضات سرية مع ممثلين عن الحكومة العراقية بعد ان عرض التنظيم المتطرف الانسحاب من تكريت والدور والعلم والشرقاط وهي المناطق التي يسيطر عليها في صلاح الدين "داعش" مقابل منحه مبلغ 23 مليار دولار"، مشيرا الى ان "الاتفاق بين الجانبين تم على منحهم مبلغا ماليا دون معرفة ان كان ذات المبلغ الذي طالب به التنظيم ام تم تخفيضه خصوصا ان مسألة التفاوض بشأن تسليم المدن وانسحاب "داعش" منها مقابل منحهم مبالغ مالية جرت في اكثر من منطقة".
واكد المصدر "للمستقبل" ان "العملية العسكرية الجارية في تكريت تشرف عليها غرفه العمليات عسكرية مقرها في سامراء يقودها الجنرال قاسم سليماني قائد قوة القدس في الحرس الثوري الايراني مع هادي العامري زعيم مليشيا بدر وقيس الخزعلي زعيم مليشيا عصائب اهل الحق وابو مهدي المهندس زعيم مليشيا كتائب "حزب الله" بالاضافة الى اغلب قادة المليشيات الشيعية الموالية لايران"، لافتا الى ان "القوات العراقية والمليشيات متواجدة حاليا في أطراف تكريت وتشن قصفا عنيفا على المدينة في وقت يجري فيه محاصرة بلدة"، متوقعا ان "يتم دخول تكريت والمدن الاخرى ما بين 24 ـ 48 ساعة المقبلة".