لفت مسؤول منطقة البقاع في "حزب الله" النائب السابق ​محمد ياغي​ الى ان "كل قوى الكفر في هذا الزمن الصعب قد اجتمعت على المؤمنين المجاهدين الذين يريدون احقاق الحق وابطال الباطل".
وفي كلمة له، خلال رعايته حفل "تخريج الدورات التعليمية القرآنية 2015" في بعلبك، أشار الى انه "كلما اجتمع البعض في مؤتمر اسلامي او عربي او خليجي، فليس عندهم الا اتهام الجمهورية الاسلامية في ايران و حزب الله بالارهاب".
وأكد "اننا ندرك تماماً من الذي يقف خلف هذه الاجراءات والقرارت الواهية والواهنة، الذي هو نظام آل سعود الذي وصل في العراق وسوريا واليمن الى حالة اليأس وبدأ يسقط ويتلاشى".
ورأى انه "حينما يأسوا ذهبوا الى مؤتمر التعاون الخليجي والى مؤتمر وزراء الخارجية العرب، وذهبوا بالأمس الى مؤتمر الدول الاسلامية في انقرة، وكانت قراراتهم مشبوهة، ومعروفة النتائج سلفاً، فهم يريدون العودة مجدداً الى حصار سياسي يستهدف الجمهورية الاسلامية، ومقاومتنا".
وشدد على "اننا مستمرون في مقاومتنا في كل مكان تطلب قيادة المقاومة أن نكون فيه، سنكون وسنقاتل ونواجه".