نفى مديرعام المبرات محمد باقر فضل الله تجميد أي حساب مصرفي للمبرات، مشيراً الى ان "​جمعية المبرات​ الخيرية منذ أكثر من 30 عاماً وهي تصرح بأنها جمعية خيرية إنسانية رسالية تنموية، تُعنى بالإنسان يتيماً كان أم تلميذاً أم فقيراً أم مريضاً أم مسنّاً وتقدّم له الخدمات الضرورية".
وفي كلمة له، لمناسبة اليوم العالمي للتمريض، لفت الى انه "في مواقع التواصل هذه الأيام وفي بعض التصريحات يُذكر أن جمعية المبرّات الخيرية قد جُمدت بعض حساباتها المصرفية، هذا كلام غير صحيح، لم يُجمّد أي حساب لجمعية المبرات الخيرية، ولم يُطرح إسم جمعية المبرات الخيرية في أي إسم من هذه الأسماء التي تُطرح اليوم في الساحة، لا من خلال أميركا ولا من خلال غير أميركا".
وأوضح ان "هناك بنوكاً لبنانية خائفة، وذلك ناتج عن أمر ذاتي، وهي تحاول أن تُقفل بعض الحسابات، كما تفعل مع الكثير من الناس، ضمن الإرباك الذي يعيشه البلد".