إيماناً منّا بشعار العهد الجديد وهو ​محاربة الفساد​، وايماناً منّا على تكامل القضاء والإعلام في حماية المجتمع من كل المعتدين على أمن الناس، انطلقت النشرة في سلسلة تحقيقاتها المتعلقة في ​تزوير​ الكفالات المتعلقة باستقدام ​العاملات الأجنبيات​، والتزوير التي تقوم به كاتبة عدل دائرة بيروت ريان قبيسي.

وبعد كشفنا للعديد من المستندات والحقائق في هذا الملف، تعرّضنا لتهديدات بالقتل، من أشخاص ينتمون إلى الكاتبة العدل، وصولاً إلى المس بأفراد عائلة كاتب المقال، اضافة لكيل الشتائم التي تعبّر عن مطلقيها.

اننا، ومن بداية العمل على هذه التحقيقات، لم يكن هدفنا التشهير بأحد بل كنا نقدّم المستندات المطلوبة للقضاء. من هذا المنطلق، نحن نضع ما حصل كإخبار بيد القضاء وشخص وزير العدل ​سليم جريصاتي​، المعروف بمناقبيته، ونطالبه بفتح التحقيقات بهذا الموضوع. واننا اذ نحمل كاتبة العدل ريان قبيسي أي مسؤولية تجاه كاتب المقال أو أي فرد من عائلته أو أي فرد من مؤسسة "النشرة" الاعلامية، نتمنى على ​القضاء اللبناني​ الذي نحن تحت سقفه وسقف القانون ملاحقة المهددين وسوقهم إلى قوس العدالة قبل اقدامهم على تنفيذ تهديداتهم. كما تقدّم اليوم كاتب المقال بإخبار لدى وزارة العدل ضد ريان قبيسي وضد المهددين.