عقدت دائرة أوقاف ​حاصبيا​ و​مرجعيون​ اجتماعا طارئا لعلماء المنطقة في مكتب الدائرة في حاصبيا برئاسة رئيس الدائرة الشيخ الدكتور جهاد حمد تضامنا مع فلسطين و​القدس​ والأقصى المبارك ورفضا لقرار الرئيس الامريكي ترامب.
بعد الوقفة الاحتجاجية للعلماء واستنكارهم لممارسات الكيان الاسرائيلي، صدر بيان عن المجتمعين "تبنى موقف مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان في ​القمة الإسلامية​ ​المسيحية​"، ورفض المجتمعون "قرارترامب الجائر وكل ما يترتب عليه من إجراءات"، مؤكدين "أن القدس عاصمة للدولة الفلسطينية وقلب الأمة و ليس عاصمة للإحتلال "، ودعا المجتمعون "الى تخصيص جزء من خطبة الجمعة بشكل دائم للتوعية في قضية القدس وفلسطين ومكانة ​المسجد الأقصى​، كما لتفعيل التوعية المدرسية حول القدس واستعداد دائرة الأوقاف للتنسيق مع المدارس بهذا الخصوص".