أكد المرشح عن المقعد الكاثوليكي في دائرة ​الشوف​ ​عاليه​ في لائحة "ضمان الجبل"، "ان الوضع في الشوف ممتاز والناخبون تمكنوا من اللمس ان هذا القانون فتح لهم الفرصة لكسر احادية القرار في الشوف السائد منذ فترة طويلة ويعتبرون ان الحلم بالعودة أخيرا سيتحقق ويعيد لهم كرامتهم في المنطقة، والمعركة في الشوف هي معركة اعادة الحقوق الى اصحابها وتحرير الحقوق وخاصة تحرير المقعد الكاثوليكي الذي سنعيده الى اصحابه".
واعلن عطالله في حديث اذاعي"اننا تلاميذ الرئيس العماد عون وهي مدرسة لا تعرف المستحيل وحققت كل احلامها منذ 27 سنة ونحن طالما الحق معنا سنحقق اهدافنا وسنحتفل بالفوز في 7 ايار" داعيا الناخبين "الى المشاركة بشكل كثيف في ​الانتخابات​ والى رفض المال الانتخابي"، مؤكدا "ان الاهالي يتعايشون في الجبل بسلام ولا يحتاجون لأي مرشح مدعوم من جهة تصادر الحقوق، أن يوهمهم انه ساهم بإعادة المهجرين الى ​بلدة بريح​، في وقت ان الذين عادوا الى بلداتهم وقراهم في الشوف يشكلون نسبة دون الـ 17 بالمئة بعد 25 سنة على انشاء ​وزارة المهجرين​، في حين ان الذين عادوا من المهجرين لم يعودوا بكرامتهم ولم يحصلوا على حقوقهم بعد هذه العودة، لأن العودة يجب ان تكون كريمة يؤسس لها بالانماء المتوازن وبتأمين الخدمات الاساسية للعائدين"، كاشفا ان اهم بنود مشروع التيار الوطني الحر الانتخابي في الشوف هو العمل على الهجرة المعاكسة من بيروت الى الشوف وخلق فرص عمل من خلال تشجيع الاستثمارات في الشوف واطلاق مشاريع انمائية وسياحية في المنطقة".