أفاد مراسل "النشرة" في بعلبك أن "رئيس الهيئة العليا للاغاثة اللواء محمد خير توجه الى راس بعلبك للكشف على الأضرار الناتجة عن السيول التي ضربت المنطقة".

وكان قد أفاد مراسل "النشرة" في البقاع أن سيلا جارفا خرج عن مجراه في بلدة رأس بعلبك وتحول باتجاه المنازل والمحلات في ساحة رأس بعلبك ما ادى الى تضررها. وخلف السيل الجارف الذي اجتاح رأس بعلبك أضرارا كبيرة في السيارات، وأدى الى انهيار اعمدة الكهرباء. ​​​ووصف أهالي رأس بعلبك عبر "النشرة" بأن هذا السيل الأكبر منذ 100 عام.

وفي هذا السياق، أفادت معلومات صحفية عن وفاة السيدة ش.ب. خنقا جراء دخول السيل إلى منزلها، وفقدان طفل.