اعتبرت أوساط رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، عبر صحيفة "الجمهورية" أن "ما يطلبه وزير الخارجية جبران باسيل من مفوضية شؤون اللاجئين غيرُ قابل للتحقّق وهو طرحٌ تعجيزي، لأنّ المفوّضية كجهاز إنساني - تقني ليست الجهة المخوَّلة وضع خطة لعودة النازحين، وهذه مهمّة لا تندرج ضمن قدراتها، بل هي تختصّ بروسيا وإيران والنظام السوري وقوى أُخرى معنيّة بإعطاء ضمانات للعائدين"، مؤكدة أن "المفوّضية لا تمنع أيَّ سوريٍّ من العودة، إلّا أنها في الوقت ذاته لا تستطيع أن تجول على مخيمات النازحين وتدعوهم الى العودة كيفما اتّفق، خصوصاً أنّ الحكومة السورية لم تمنح بعد الضمانات الضرورية والمطلوبة".

ولمحت الى أن "إجراء باسيل بالامتناع عن تجديد الإقامات لأعضاء المفوّضية غيرُ قابل للتنفيذ"، معتبرةً أنه "لا يوجد في القانون ما يُلزم هؤلاء أصلاً بالحصول على مثل هذه الإقامات، وإنما الامر يرتبط بقرار كان قد صدر في الماضي عن وزير الخارجية الراحل فؤاد بطرس"، متسائلة: "ماذا سيفعل باسيل عمليّاً؟ هل يعتقد أنّ الأمن العام أو أيَّ جهاز آخر سيعمد الى اعتقال أعضاء المفوّضية وترحيلهم عنوةً الى الخارج، أم أنّ الوزير سيؤسّس قوّةً أمنية خاصة بوزارة الخارجية لتلاحقهم؟".