انبعث رماد وتدفقت حمم من ثلاثة براكين في غواتيمالا بينها بركان فويغو، ما جعل السكان والسلطات في حال من التأهب.

وأفاد معهد علم البراكين في تقرير أنه بالإضافة إلى بركان فويغو الذي ثار قبل أسبوعين، فإنّ نشاط بركان باكايا (الواقع على بعد نحو 30 كلم من العاصمة غواتيمالا سيتي) وبركان سانتياغيتو (على بعد نحو 110 كلم إلى الغرب) قد ازداد في شكل ملحوظ.

وأوصى المعهد بأن "يكون المنسّق الوطني للحد من الكوارث في حالة من التأهب، ذلك أن بركانَي فويغو وسانتياغيتو قد يتسببا بانهيارات طينية بركانية وبرواسب تدمر كل شيء في طريقها".