أدى النائب ​أسامة سعد​ مع حشد كبير من المصلين صلاة ​عيد الأضحى​ في المسجد العمري الكبير في ​صيدا القديمة​.

ثم توجّه سعد لأداء صلاة العيد التي أمّها القاضي الشيخ أحمد الزين. ومن بعدها عايد سعد المصلين داخل المسجد، وانطلق ليجوب أزقة صيدا القديمة وصولاً إلى الجبانة القديمة.
ثم سار سعد على رأس مسيرة شعبية إلى جبانة ​الطائفة الشيعية​ حيث قرأ الفاتحة. ثم توجه إلى ​ساحة الشهداء​ وقرأ الفاتحة على أرواح شهداء الاجتياح الإسرائيلي عام 1982.
كما زار ضريح ​مصطفى سعد​ في جبانة صيدا ​الجديدة​ وأضرحة بقية المناضلين.
من جهة ثانية زار سعد ​دار الإفتاء​ في صيدا حيث قدم التهاني لمفتي صيدا وأقضيتها ​الشيخ سليم سوسان​.
وكان سعد قد وجّه التهنئة إلى اللبنانيين وإلى العرب والمسلمين في كل البلدان.
وأعرب سعد عن "تمنياته بخلاص ​الشعب اللبناني​ من الأزمات والمعاناة في كل المجالات، وبأن يحقق ​الشعب الفلسطيني​ خطوات أساسية على طريق التحرير والعودة، وبأن تتمكن شعوب الأمة العربية من التصدي للتحديات والمخاطر التي تواجهها".