افاد مراسل "النشرة" في سوريا أن "البطريرك إغناطيوس أفرام الثاني بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس والرئيس الأعلى للكنيسة السريانية في العالم زار مدينة القامشلي والتقى المسؤولين في المدينة ومدينة الحسكة لمتابعة الاوضاع في المنطقة وما يجري من تطورات بين ابناء الطائفة السريانية واهالي المنطقة وبين قوات سورية الديمقراطية وفرضها بالقوة تدريس مناهجها في المداس التي تتبع للطائفة".

وشهدت المنطقة قبل يومين مظاهرة شعبية شارك فيها جميع مكونات المتطقة احتجاجا على اغلاق المدارس الخاصة بطائفة السريان الارثوذوكس من قبل مؤسسة "الولف باوو" التابعة لحزب الاتحاد السرياني المعارض والمشار ك في الاداراة الذاتية في منطقة الحسكة، وقام الاهالي بطرد دورية الاسايش من امام مدرسة الامل الخاصة للسريان الارثوذكس وعناصر الاتحاد السرياني وكسروا قفل المدرسة وتم دخول المتظاهرين الى داخل كنيسة السيدة العذراء وسط مدينة القامشلي.

ومن ثم تم اخذ قرار من قبل المجلس الملي لطائفة السريان الارثوذوكس باعادة فتح المدارس اليوم والتجهيز لبدء استقبال الطلاب في المدارس لمتابعة السير في العملية التربوية وفق مناهج التربية للدولة السورية الى جانب تعليم اللغة السريانية مع اخذ كافة الاحتياطات والحذر من قبل مؤسسات الكنيسة في حال محاولة الهجوم مرة اخرى على المدارس من قبل "سلطة الامر الواقع" في المنطقة لفرضها تدريس مناهج باللغة الكردية وغير معترف بها والتي تم رفضها من قبل كافة مكونات المنطقة من عرب واكراد وسريان وكلدان واشوريين وارمن.