أكد عضو كتلة "الكتائب ال​لبنان​ية" النائب ​الياس حنكش​ "أننا في لبنان رأينا ادارة ملف النفيات كيف كانت بأسوأ مستوى"، مشيراً الى أنه "لو لدينا ثقة بالمجموعة التي تدير الملف لا مشكلة لدينا بالذهاب الى التكنولوجيا المعتمدة في بعض دول العالم، وهي ​المحارق​".
وفي حديث اذاعي له، أوضح حنكش أن "لبنان الوحيد الذي لديه أزمة في العالم في ملف ​النفايات​، كأننا لا يمكننا نقل ما يحصل بالخارج من تقنيات".
ولفت الى أنه "في الخارج يعتمدون المحارق ولكن وفقأً لخطة متكاملة وضوابط"، مشيراً الى أنه "اليوم يوجد نواقص حقيقة ويجب وضع ضوابط لكل اطار العمل وكان يجب الحديث مع اشخاص مختصين سابقًأ قبل الذهاب الى الهيئة العامة ووحدها "الكتائب" اعترضت على ذلك".
وأكد حنكش أن "كل ما حذر منه "​حزب الكتائب​" وصلنا اليه، وما ينقذ لبنان هو وضع خطة طوارىء بيئية تكون بمعية ​رئيس الجمهورية​ وينفذها اي وزير يصل الى الوزارة وذلك لان لا احد لا يريد الا الحفاظ على لبنان الاخضر".
وأشار الى ان "الجولة التي قمت بها اظهرت التدهور والتفكك الذي لا يقتصر فقط على المتن، انما هو في بيئتنا وليت التلفاز يوصل "الرائحة" ويظهر كبر حجم المجزرة من ​برج حمود​ الى ​بقعاتا​، ونحن اعتبرنا ما قمنا به اخباراً وسنتواصل مع القاضية ​غادة عون​".