ترأس بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق للروم الأورثوذكس ​يوحنا العاشر​، قداسا في الكاتدرائية المريمية في مقر البطريركية في دمشق، للأرشمندريت المنتخب يعقوب الخوري متروبوليتا على أبرشية بوينيس آيريس وسائر ​الأرجنتين​.
وعاون البطريرك في خدمة القداس المطارنة ​الياس كفوري​ (أبرشية صيدا وصور وتوابعها)، سابا إسبر (أبرشية حوران وجبل العرب)، جاورجيوس أبو زخم (أبرشية حمص وتوابعها)، ​سلوان​ موسي (أبرشية جبيل و​البترون​ وتوابعهما)، ​باسيليوس منصور​ (أبرشية عكار وتوابعها)، أفرام كرياكوس (أبرشية طرابلس والكورة وتوابعهما)، غطاس هزيم (أبرشية بغداد والكويت وتوابعهما)، أنطونيوس الصوري (أبرشية زحلة وبعلبك وتوابعهما)، نقولا بعلبكي (أبرشية حماه وتوابعها) وأثناسيوس فهد (أبرشية اللاذقية وتوابعها)، وكل من الأساقفة: موسى الخوري، لوقا الخوري، ديمتري شربك، إيليا طعمة، غريغوريوس خوري، يوحنا بطش ولفيف من الآباء الكهنة والشمامسة.
وفي حضور رسمي وكنسي ومشاركة كل أطياف أبناء الكرسي الأنطاكي من سوريا ولبنان وبلاد الانتشار، تمت الرسامة الأسقفية بوضع يد البطريرك والمطارنة، وفي نهاية القداس، وبعد وضع التاج وتسليم العصا الرعائية، شكر المطران الجديد البطريرك يوحنا العاشر وآباء المجمع طالبا صلواتهم وصلوات أبناء الأبرشية "الذين ينتظرونه أبا وراعيا".
أما يوحنا العاشر فتمنى للمطران الجديد "خدمة مباركة"، باعثا من الكرسي الأنطاكي بدمشق "البركة الرسولية والأبوية لأبناء أبرشية بوينيس آيرس وسائر الأرجنتين"، ومشددا" على "أهمية الأسقفية وغايتها وهي رعاية النفوس".
وبعد القداس هنأت الوفود المشاركة المطران الجديد برسامته الأسقفية.