أكد رئيس "جامعة الحكمة" الخوري خليل شلفون، أنه "الشكر أولًا لله ولشفيع جامعتنا مار بولس على هذا اليوم الإنتخابي الجميل الذي طغت عليه الأجواء الأخويّة أولًا والأجواء الديمقراطيّة ثانيًا. الشكر الكبير لطالباتنا وطلّابنا، الذين هم غايتنا وأملنا، على الرقيّ الذي أظهروه، وهم من عدة اتجاهات سياسيّة ومناطقيّة ومن طوائف ومذاهب مختلفة، فكانوا المثال الذي يُحتذى به والمثل الصالح في هذا الإستحقاق الآكاديمي الديمقراطي، الذي تمّ، كما تمنيناه، منذ أن قررنا عودة الإنتخابات الطلّابيّة إلى الجامعة بعد غياب 12 سنة، بروح الحكمة والمحبّة والديمقراطيّة، وأول الفائزين في هذه الإنتخابات هي الحكمة التي نعمل بوحيها وهديها وتراثها وتاريخها".

وأوضح الخوري شلفون أن "الجامعة إذ تهنىء الجميع، تدعو الفائزين إلى التضامن والعمل معًا في سبيل تعاون مستمر بين الهيئة الطلّابيّة وإدارة الجامعة، بما يؤكد التكامل ويحقق النجاح الحقيقي للجامعة في رسالتها وللطلّاب في سعيهم نحو مستقبل مشرق".

وشكر الخوري شلفون لجنة الإشراف على الإنتخابات وعمداء الكليّات والآساتذة والموظفين والقوى الأمنيّة ولجنة مراقبة ديمقراطيّة الإنتخابLADE التي واكبت العمليات الإنتخابيّة والتي شهدت على نزاهتها وهدوئها وحريتها. واكد انه "لا بدّ لي من شكر كلّ الذين سهروا على حسن سير الإنتخابات وأخصّ منهم لجنة شؤون الطلّاب ورئيسها الخوري غي سركيس الذي أعدّ لهذا اليوم الإنتخابي خير إعداد وتنظيم".

وكان الخوري غي سركيس مدير الشؤون الطلّابيّة في جامعة الحكمة أعلن عن انتهاء العملية الإنتخابيّة للإنتخابات الطلّابيّة، الساعة السادسة مساء اليوم وبدأت عملية فرز الأصوات، بإشراف اللجنة المشرفة على الإنتخابات.