أكّد مصدر مراقب عن كثب لمفاوضات التشكيل الحكومي لصحيفة "النهار" الكويتية أن "عقدة علوية بدأت تلوح في الأفق"، لافتاً الى أنه "بدأ الحديث خلف الكواليس عن تمثيل ​الطائفة العلوية​ بوزير"، معتبراً أنه "اذا صحت جدية هذا الطرح فعندها لن ترضى الاقليات بأن تتمثل بوزير كما هي العادة بل سيصبح لكل طائفة صغيرة مطلب مماثل وبالتالي فان المسؤولين عن التشكيل سيجدون أنفسهم امام مجلس ملل ومذاهب لامجلس وزراء هذا اذا كان هناك مجلس".
ورأى المصدر نفسه أن "المشكلة أبعد من أزمة ثلث معطّل كما يعتقد البعض خصوصاً أن الثلث المعطّل لن يكون عاملاً مؤثراً في ظل ضبابية التحالفات السياسية وواقع خلط الاوراق الذي أنتجته ​الانتخابات النيابية​ الأخيرة"، معتبراً أن "الواضح من العقد المستولدة طوال هذه الأشهر هو أن التأخير مرتبط بمفاعيل التسويات القائمة خارج الحدود وعليه فما أن يصدر ​الضوء​ الأخضر الاقليمي تبصر ​الحكومة​ النور في غضون ساعات معدودة".