لفت رئيس المجلس الإسلامي العلوي الشيخ محمد عصفور خلال زيارته على رأس وفد، أبناء الطائفة الإسلامية العلوية في المركز الإسلامي العلوي في "ماركفيل" في مدينة سيدني إلى "اننا نلتقي بكم اليوم ونبارك هذا اللقاء الجامع والحاشد الأخوي، الذي هو دليل محبة وترابط بين أهلنا في الوطن والمهجر، وتعبير عما تحملونه من قيم ومحبة واحترام، وقد ترجمت هذه المحبة والإحترام لمرجعيتكم في استقبالكم الحاشد الأخوي لنا منذ اليوم الأول لوصولنا إلى سيدني".

وأشار إلى "أنتم أكدتم دائما إنتماءكم الأصيل، وكنتم محافظين على جذوركم وهويتكم، وأداة خير لأهلكم، وحافظتم أيضا على البلد الذي احتضنكم أوستراليا، بأمنه واقتصاده وعيشه الأخوي، ورفضتم كل ما يتناقض مع ثقافتكم، فكنتم وما زلتم فخرا لنا وخير سفراء"، مشيراً إلى "اننا أتينا حاملين لكم تحية ومحبة فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري، ومحبة إخوتكم في المجلس الإسلامي العلوي، وأهلكم في جبل محسن الأبي وعكار الحبيبة وعموم لبنان وأهلكم في سوريا، وأعلم ما تحملونه في قلوبكم من محبة لأهلكم ولوطنكم".

وقال: "من هنا، نؤكد تمسكنا بقيم الأصالة والإنتماء، فنحن وأياكم مثل شجرة جذورها وجذعها في لبنان، وأغصانها في المهجر تستمد من جذورها أصالة وقيما وشهامة إلى جذعها وأغصانها المثمرة في العالم. بوركتم في حفاظكم على الدين والقيم والأخلاق والسمعة الحسنة، ووصلتم بفكركم وبوحدتكم وجهدكم إلى التفوق، فأثبتم حضوركم وكنتم مميزين حتى أشارت الدولة الأوسترالية إلى تميز وقيم هذا الشعب ووفائه".

وأضاف: "أقدر حرص المغتربين على البلد الذي احتضنهم، كما حرصتم على التمسك بالجذور والإنتماء لوطنكم، وحرصتم على وطنكم الثاني أوستراليا، بأمنه واقتصاده وعيشه، ما يدعونا للإفتخار بكم، وتأكيدكم على وحدة البنانيين، ونحن نبارك لكم نهجكم وعملكم ومحبة لبنان، ونعتبر أن المغتربين قيمة للبنان عامة. ونحن من هنا نؤكد حرصنا على التواصل مع المؤسسات الرسمية في الوطن، بما يحفظ قيمتكم المعنوية والإقتصادية والإجتماعية".