نشر رئيس "حزب التوحيد العربي" الوزير السابق وئام وهاب، على مواقع التواصل الإجتماعي، فيديو لناشطة من حملة "لحقي" تروي أنّه "تمّ الاعتداء عليها ورفيقاتها في بلدة بقعاتا - الشوف".

وتوجّه إلى رئيس "الحزب التقدمي الإشتراكي" النائب السابق وليد جنبلاط، تعليقًا على الفيديون قائلًا: "يا وليد بك، هذه ممارسات معيبة وتسيء لك أكثر ممّا تسيء للآخرين". وسأله "كيف تسمح لمجموعة زعران باستباحة كرامات الناس كما حصل مع ندى ناصيف ورفيقاتها في بقعاتا؟".

ودعا وهاب إلى أن "نخرج من هذه الكهوف لأنّ القهر والظلم لا يدوم"، متسائلًا "ماذا يزعجك ويزعج بعض الشباب إذا وزّعت بيانات تطالب بعيش كريم؟ وبالمناسبة أين الأجهزة الأمنية؟".